الإثنين 21 حزيران 2021

وفاءً للعميد ريمون إده في ذكراه الـ 21 حزب الكتلة الوطنية ينهض ويتجدد

الإثنين 10 أيار 2021

كتب ريمون عبود في "النهار":

في العاشر من شهر أيار، تحل الذكرى الـ 21 لغياب ضمير لبنان، كما لقّبه ميشال أبو جوده، وضمير صحيفة "النهار" كما قال غسان تويني، حيث كانت تصريحاته النارية تتصدر صفحتها الاولى. انه العميد العنيد بالحق ريمون إده. محور الحياة السياسية لردح من الزمن، ويفتقده لبنان في ظروفه العصيبة، وأزمته الوجودية والكيانية. أمضى العمر مدافعاً عن السيادة، محاربا الفساد ومشرّعا مجلّيا في البرلمان. حياة حافلة وصاخبة، بدأها الى جانب والده الرئيس الفذّ اميل اده، الذي سعى مع البطريرك الياس الحويك الى انشاء الكيان. خوَّنوه وتعاونوا مع الانكليز اصحاب وعد بلفور لاقصائه عن الرئاسة عام 1943. من حينه استشرى الفساد واستمر. ذروته كانت في تزوير انتخابات 1947 واسقاط المعارضة تمهيدا للتجديد. تحالف جهنمي بين المال المتمثل بهنري فرعون وميشال شيحا والسلطة السياسية، أي بشارة الخوري وشقيقه الملقب السلطان سليم. المال افسد الحياة السياسية ولا يزال. عشرات النواب كانوا يتقاضون مبالغ من مصرف “فرعون شيحا”، ما دفع النائب الشيخ يوسف الخازن المؤيد لإميل اده الى اقتراح افتتاح جلسات البرلمان باسم “مصرف فرعون شيحا” لا باسم “الشعب اللبناني”. ميشال شيحا كان يضغط على السياسيين لمنعهم من زيارة اميل اده، والصحافيين من ذكر اسمه.
 
خلال العهد الشهابي، كان “بنك انترا” يدفع لبعض النواب والمرشحين، الى ان وقع الخلاف فأفلسوا المصرف عمداً بالامتناع عن مدّه بالسيولة، بعد مساهمة العميد وشقيقه بيار الى جانب الجبهة الوطنية الاشتراكية في اسقاط حكم الخوري سلمياً بعد رضوخه للضغوط. حبذا لو يقتدي به العهد الحالي الفاشل والمترنح فيستريح ويريح البلد. كان الشقيقان من ابرز المساهمين في ازدهار الاقتصاد خلال عهد كميل شمعون. بيار كان يشتري اونصات الذهب من فائض الخزينة عندما كان وزيرا للمال، ويجلب القروض من البنك الدولي لتمويل المشاريع. العميد، عبر قانون السرية المصرفية، استقطب الرساميل الهاربة من التأميم في سوريا ومصر، وحاليا يشوَّه ويُستخدم لتهريب الاموال. البعض ينسب البحبوحة الى شمعون، الذي اعتمد سياسة تكسير الرؤوس واسقاط معارضيه في انتخابات 1957 ما اوصل الى أحداث 1958 الدموية. تابع عمله التشريعي من خلال الحكومة الرباعية، وهي فكرته في اوائل عهد شهاب. كانت الاكثر انتاجية، اذ اصدرت اكثر من 160 مرسوما اشتراعيا. الانسجام مع شهاب ازعج انطون سعد رئيس الشعبة الثانية، وقلص دوره، فعبّر عن ذلك بافتعال المشاكل والتعرض لمناصري اده، لا سيما ما حصل مع فيليب خير من ضرب وحشي، ما دفعه الى الاستقالة ربما متسرعا. بعد محاولة انقلاب القوميين الصبيانية الفاشلة، احكم المكتب الثاني قبضته وادار البلد مع السفير المصري عبد الحميد غالب، فبات شهاب اسير منزله في صربا، نادرا ما يخرج لدواع امنية كما اوهموه. ازدادت الضغوط والتدخلات في الانتخابات بدءا من العام 1960، حيث أقدم قبضايات الكتائب والطاشناق على تحطيم سيارات بيار اده المرشح في الاشرفية واسقطوه ليغادر الى البرازيل، ويعود بعد ازمة “انترا” وزيرا للمال.
 
اسقطوا العميد ولائحته في جبيل عام 1964 ليفوز مجددا عام 1965 في الانتخابات الفرعية بعد وفاة النائب الدكتور انطوان سعَيد، متابعا حملاته وبلا هوادة ضد تدخل العسكر في السياسة وعلى الازدواجية، ودفاعا عن الديموقراطية والحرية، واعلاء للحق وجلاء للحقيقة وبلا مساومة. الذروة تصريحه الشهير: ثلاثة اخطار تهدد لبنان “اسرائيل والشيوعية والشهابية”. تعرّض لمحاولات اغتيال ونجا منها: في العام  1960عند مدخل بلدة جاج، الى عبيدات وصولا الى افقا العاقورة والى شكا وكفرحلده. مع بداية الحرب رفض التسلح والانجرار، وتلاقى مع البطريرك خريش على نبذ العنف والدعوة الى التعقل والحوار. ابتعد عنه الكثيرون واختاروا التطرف وراء بشير الجميل. بعد اغتياله توزعوا بين وريثيه عون وجعجع فحذّر من مخاطر صراعهما السلطوي التدميري. السذج الذين اعتقدوا ان عون على خطى العميد، اصيبوا بالخيبة والصدمة بعدما ضللتهم الشعارات الجوفاء، فقفلوا عائدين تائبين و”بخفّي حنين”. بعد تفلت الغرائز وهيمنة بشير وفرض الرأي الواحد، تعرض لمحاولة اغتيال في نهر ابرهيم على يد غلمان كتائب طاردوه الى انطلياس، وترافق ذلك مع ارتكاب مجازر في جبيل وجاج لترويع الاهالي واخضاعهم وضرب حزب الكتلة رمز الاعتدال، ولاحقا حزب الاحرار، ومحاولة اخضاع عائلة فرنجيه عبر مجزرة اهدن. بعد دخول قوات الردع أُطلِق عليه الرصاص مرارا ما اضطره الى المغادرة متابعا نضاله السياسي من منفاه الباريسي. توفي قبل ان يشهد الانسحابين الإسرائيلي والسوري.
 
حاول ابن شقيقه كارلوس لملمة ما تبقى من الحزب المشتت، لكن تحكّم الانانيات وقلة الوفاء وعدم تمرسه وبُعده عن النفاق والرياء، جعلته لم يوفق، فيئس لاسيما بعد فشله في انتخابات جبيل 2005 وانتخابات كسروان 2009، اذ ان بلاد جبيل التي مثّلها ريمون اده طوال خمسين عاما لم تكن وفية له، فاقترعت ضد ارثه وتراثه وخطه الوطني، وقلة منهم شاركت في مأتمه. ايضا اختلف مع “جماعة 14اذار” بعد اتفاق الاذعان في الدوحة، فآثر الابتعاد مفسحا في المجال للشباب. حاليا يشهد حزب الكتلة الوطنية انطلاقة جديدة على صعيد التنظيم والتطوير، بالغاء التوريث السياسي والتشارك بالقرار والتركيز على عنصر الشباب والنقابات. محاولات جادة تلقى التجاوب والترحيب بين المناطق والمذاهب، ما اثار امتعاض احزاب وميليشيات الطوائف، فلجأت الى فبركة الاقاويل والاضاليل. ادى دورا في مساعدة المتضررين من تفجير المرفأ، وتحوّل مركزه ملتقى للحوار ووضع البرامج السياسية والاقتصادية، اضافة الى التواصل مع المغتربين. تجربة قيد الاختبار والمتابعة، فيها من العثرات والعقبات والاخفاقات والنجاحات. فيها من التردد والمراعاة والمداراة واحيانا ينقصها الإقدام. ربما تلقّى الاعتراض والحرتقة من قدماء وشيوخ حردانين ما حركوا ساكنا منذ مغادرة العميد الى باريس، ويكتفون بنشر صورهم معه والتباهي بها. تفتقر القيادة الى كاريزما وهيبة وسطوة وجرأة وروح نكتة، ودارة كانت ملتقى رجالات الوطن، حركة دائمة لا تهدأ في الازمات، مثّلها العميد ولن تتكرر بسهولة. ولكن بين ايديهم إرث سياسي مشرّف وتاريخ زاخر بالتضحيات. يكفي كل كتلوي صمد ولم يتقلب فخراً ان يسير ورأسه مرفوع لان يديه غير ملطختين بدماء الابرياء.
 
لعل وعسى، عبر جبهة وطنية استقلالية نحفظ لبنان من الاندثار ونمنع تغيير وجهه الحضاري، بصيغة علمانية تحقق العدالة والمساواة والحياد، وتنهي هيمنة السلاح المتفلت، والزبائنية السياسية والارتهان للخارج واستجراره الى التدخل في شؤوننا الداخلية.

إطلاق قطاع النقابات في حزب الكتلة الوطنية اللبنانية

السبت 19 حزيران 2021
أطلق حزب الكتلة الوطنية اللبنانية قطاع النقابات. وكانت للأمين العام بيار عيسى كلمةً اعتبر فيها...

إطلاق قطاع الإنتشار في حزب الكتلة الوطنية اللبنانية

السبت 19 حزيران 2021
أطلق حزب "الكتلة الوطنية اللبنانية" قطاع الانتشار. وكانت للأمين العام بيار عيسى كلمةً اعتبر فيها...