الأحد 24 تشرين الأول 2021

وزراء «ملوك»: العبرة في التصويت... والاستقالة

الأحد 12 أيلول 2021

مَن هما الوزيران المسيحيّان التوافقيّان اللذان تمحورت حولهما العِقَد الحكومية في الأشهر الأخيرة؟ وهل سيوفّران، أو سيوفّر أحدهما، فعلاً، الواحد الذي يزيد عن الثلث، ليصير "مُعطِّلاً" بيد رئيس الجمهورية في أيّ انقسام سياسي مقبل في مجلس الوزراء؟ 

يعيدنا هذا الكلام إلى ما اعتدنا أن نسمّيه "الوزير الملك"، إلا أنّه يبدو أنّ هذه الحكومة تتضمّن وزراء ملوكاً لا وزيراً ملكاً وحيداً.

لدينا بدايةً وزير السياحة وليد نصار عن الموارنة، ووزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية نجلا رياشي عساكر عن الأقليّات. وهما الوزيران المسيحيان اللذان اُعتُبرا توافقيّين بين رئيس الجمهورية ميشال عون وبين رئيس الحكومة نجيب ميقاتي. أمّا الكاثوليكي وزير الشباب والرياضة جورج كلاس فهو الوزير المسيحي من حصّة ميقاتي، الذي وافق عليه عون بعدما جرى الاتفاق بينهما على مبادلة وزير مسيحي بوزير سنّيّ. فاعتبر فريق الرئيس عون أنّ اختيار ميقاتي لكلاس يقابله اختيار عون لاسم وزير الاقتصاد أمين سلام. ولهذه الغاية استمرّ التفاوض حول الاسم الذي يتولّى وزارة الاقتصاد حتى ساعات صباح الإعلان عن الصيغة. وكان استمرّ تبادل اللوائح الاسمية إلى أن اختار عون سلام وزيراً للاقتصاد.

فمَن هم الوزراء الذين أُطلِقت عليهم تسمية الوزراء الملوك؟ 

1- وزير السياحة الماروني وليد نصار من مدينة جبيل. وقد طُرِح اسمه عند تكليف مصطفى أديب، ثمّ طرحه الحريري في صيغتين حكوميّتين.

يعدّ نصار مقرّباً جدّاً إلى العونيين منذ أن كان رئيساً لاتحاد كرة السلّة. يومذاك خاض معركته منسّق الرياضة في التيار الوطني الحر جهاد سلامة.

غير أنّ نصّار نجح أيضاً في صوغ علاقات ممتازة بالرئيسين نجيب ميقاتي وسعد الحريري.

منذ البداية كان اسمه يُطرَح في التشكيلة الحكومية على أساس أنّه الاسم المسيحي التوافقي غير المحسوب على أحد على الرغم من الصداقات التي تجمعه ومختلف القوى.

يؤكّد نصار لـ"أساس" أنّه اسم توافقي، وأنّ علاقته "ممتازة بفخامة الرئيس وبالرئيس ميقاتي الذي فاتحني في إمكان مشاركتي في هذه الصيغة الحكومية، ثمّ تحدّث معي رئيس الجمهورية". وعن احتمال أن يلعب نصار أيّ دور في أيّ انقسام، يجيب: "لم يفاتحني أحد بموضوع الثلث المعطِّل، ولا بأيّ دور يمكن أن ألعبه لاحقاً في هذا المجال. وفي حال وقوع أيّ انقسام سأكون مع الحقّ ومع لبنانيّتي أوّلاً، فأنا لا أدخل في انقسامات السياسيين".

2- الوزيرة عن الأقليّات نجلا رياشي عساكر: هي وزيرة دولة لشؤون التنمية الإدارية. سفيرة في وزارة الخارجية والمغتربين. شغلت منصب مديرة مكتب وزير الخارجية والمغتربين من أيلول 2020 حتى أيار 2021. كانت رياشي عساكر مديرة المراسم في وزارة الخارجية والمغتربين بين شباط 2018 وآب 2020، أي في جزء من عهد ولاية جبران باسيل في وزارة الخارجية. وكانت أيضاً المندوبة الدائمة للبنان لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف من تموز 2007 حتى تشرين الأول 2017.

زوجها بطرس عساكر سفير لبنان السابق في باريس. تربط الثنائي علاقة ممتازة بالرئيس ميقاتي، وتربطه علاقة جيدة بالرئيس عون.

تتروّى الوزيرة الجديدة في حديثها إلى "أساس"، رافضةً التعليق على كل الإشكاليات المطروحة حول دورها في الحكومة. غير أنّه من المعروف عنها هي وزوجها أنّهما توّجا مسيرتهما في السلك الدبلوماسي بعلاقات جيدة مع الجميع. أوّل مَن اتصل بها لتكون الوزيرة المسيحية التوافقية هو ميقاتي، علماً أنّ علاقة الثنائي بعون وفريقه لم تنقطع أبداً.

3- وزير الشباب والرياضة الكاثوليكي جورج كلاس: اُعتُبر أنّه يشغل المقعد المسيحي الذي جرى تبادله بمقعد سنّيّ بين عون وميقاتي، فقد شغل منصب رئيس عمادة كلية الإعلام في الجامعة اللبنانية.

وفيما تشير المعلومات إلى أنّ كلاس هو أحد المستشارين غير الحزبيين لرئيس المكتب السياسي في حركة أمل جميل حايك، يقول كلاس لموقع "أساس" إنّه شغل منصب المدير العام لمجلس النواب لعامين. وبطبيعة الحال يُحظى بثقة الرئيس بري. يؤكّد كلاس أنّ الرئيس عون لا يعرفه، بل ربّما التقاه مرّة واحدة فقط: "أوّل مَن اتصل بي للمشاركة في الحكومة هو الرئيس ميقاتي، والرئيس برّي لم يفاتحني بالموضوع". وعن دوره في مجلس الوزراء يقول كلاس: "سوف أدعو في مجلس الوزراء إلى اتخاذ القرارات بالإجماع وليس بالأكثرية أو بالتصويت لأنّ الوضع لا يحتمل".

ما رأي بعبدا؟

المصادر المقرّبة من بعبدا تؤكّد لـ"أساس" أن ليس لعون وباسيل ثلث ضامن مقنّع في الحكومة. كذلك أكّد ميقاتي قبل توجّهه إلى بعبدا بإعلانه أن ليس لأيّ فريق في الحكومة ثلث ضامن لا ظاهر ولا مقنّع. كلّ هذه التأكيدات لا تلغي حجم الإشكاليات المطروحة حول الدور المنتظر من كلّ وزير في هذه الحكومة، ولا سيّما الوزراء المسيحيين الذين اُعتُبروا توافقيين.

يسأل كثيرون في وسط هذا الجدل العقيم منذ أشهر: إذا لم يحظَ فريق عون بالثلث زائداً واحداً في الحكومة فلِمَ تأخّر التشكيل طويلاً؟ 

تتعدّد الإجابات وتتوزّع، منها حسابات شخصية بين باسيل والحريري أدّت إلى رفض عون وباسيل لرئاسة الحريري، ومنها رفض الحريري اللقاء مع باسيل. غير أنّ كل ذلك يبقى ثانوياً أمام ما يجري في الإقليم، لأنّه متى يتّفق الفرنسيون بإيعاز أميركي مع الإيرانيين على تشكيل حكومة في لبنان، فلن يقوى أحد في الداخل على المعارضة.

الأهمّ في الخلاصة هو أنّ خيط الولاء الأسود من خيط الاستقلالية الأبيض سيظهر عاجلاً أم آجلاً، إن في التصويت داخل مجلس الوزراء، أو في التصريحات الإعلامية، أو في نهاية الأمر، إذا قرّر باسيل إقالة الحكومة. والبعض يقول: "تذكّروا شارل ورزق وطارق متري، اللذين عيّنهما الرئيس إميل لحّود في آخر حكوماته، وتبيّن أنّهما ليسا لحّوديين إطلاقاً".

العبرة في موازين القوى وفي التقلّبات السياسية والطموحات المستقبلية لكلّ اسم.

 

جوزفين ديب - أساس ميديا

السفيرة الإيطاليّة زارت «الكتلة الوطنيّة» وتشديد على إجراء الإنتخابات في موعدها

الجمعة 22 تشرين الأول 2021
إستقبل الأمين العام لحزب الكتلة الوطنيّة اللبنانيّة بيار عيسى السفيرة الإيطاليّة نيكوليتّا بومبارديير ونائب مدير...

الكتلة الوطنيّة للمغتربين: دورنا واحد ومعركتنا واحدة وهدفنا واحد

الثلاثاء 19 تشرين الأول 2021
صدر عن حزب الكتلة الوطنيّة اللبنانيّة البيان الآتي: