الثلاثاء 25 كانون الثاني 2022

في اليوم العالمي لذوي الإحتياجات الخاصة... مؤسسات الى الإقفال والمسؤول غائب عن السمع

الجمعة 03 كانون الأول 2021
خاص موقع Jbeil Daily News

يحل اليوم العالمي لذوي الإحتياجات الخاصة والذي يصادف في 3 كانون الأول من كل عام، وسط تخوّف عالمي من إنتشار خطير لمتحوّر فيروس "كورونا" الجديد "أوميكرون". ويمرّ وطننا لبنان ومنذ أكثر من سنتين، بأزمة إقتصادية خانقة وإنهيار مالي لم يسبق له مثيل في تاريخنا الحديث وسط معدلات تضخم قد تحتل المراتب الأولى عالميًا في القريب العاجل.

وللإضاءة عن واقع الحال لذوي الإحتياجات الخاصة في لبنان، كان لموقع Jbeil Daily News حديث مع الدكتور روجيه مخايل زيادة، عضو الإتحاد الوطني لشؤون الإعاقة وعضو في المجلس الوطني للخدمة الإجتماعية في لبنان حيث لفت الى أن "أكثر من أربعمئة مؤسسة تعنى بكافة أنواع الإعاقة، جسدية، حركية، سمعية، بصرية وطيف التوحد مهددة بالإقفال بالإضافة الى المؤسسات التي تهتم بالمسنين والأيتام والمشرّدين والمدمنين".

وأضاف الدكتور روجيه: "هذه المؤسسات لم تتقاضَ مستحقاتها من الدولة اللبنانية من أكثر من 20 شهرًا. ويعود سعر الكلفة المعتمد الى العام 2011، أي بتأخير 10 سنوات دون أن يطرأ عليه أي تعديل بالرغم من إنهيار الليرة اللبنانية الحاصل".

ولفت زيادة الى أن "كل هذه المؤسسات متعاقدة مع وزارة الشؤون الإجتماعية للرعاية والتأهيل وتربطها بالدولة اللبنانية عقود رعاية عن طريق وهي عقود شراكة. وتجدر الإشارة الى أن الدولة اللبنانية هي شريك مع هذه المؤسسات في العمل الرعائي. فمنذ زمن بعيد، أوكلت الدولة اللبنانية الى تلك المؤسسات العمل الرعائي على أن تقوم بدفع المستحقات المالية المترتبة، وها هي اليوم تتأخر عن دفع هذه المستحقات".

ويعمل في هذه المؤسسات البالغ عددها 400، أكثر من 25 ألف عامل في خدمة أكثر من 50 ألف محتاج من كافة الفئات.

وبهدف تحسين الكلفة وإعادة إطلاق جملة الخدمات، تتلخص مطالب هذه المؤسسات وفق التالي:

1- تأمين زيادة مالية استثنائية لمؤسسات الرعاية الإجتماعية (مصلحة الرعاية ومصلحة المعوقين) عبر تطبيق سعر كلفة 2012 الذي صدر في حينه عن اللجنة المختصة عام 2011 وتوقيعه من معالي وزير الشؤون الإجتماعية واعتماده من مجلس الوزراء ليصبح نافذًا اعتبارًا من الفصل الرابع 2021.

2- دفع مستحقات المؤسسات والجمعيات عن عامي 2019 و2020 قبل نهاية العام 2021.

3- توفير هبات من الجهات المانحة للمؤسسات والجمعيات تشمل الغذاء، قرطاسية، أدوية مزمنة للأشخاص المعوقين، مستلزمات التعقيم والنظافة الشخصية، المحروقات وخاصة المازوت وحيث أمكن تركيب طاقة شمسية للمنشآت. هذا إضافة الى دعم بدل النقل للأطفال ومربياتهم.

جرس إنذار أخير تطلقه اليوم المؤسسات الرعائية والإجتماعية في لبنان علَّ المسؤولين يكونوا "على السمع" في محاولة لتعويض النقص والحرمان الذي لحق بمجتمعنا وإلا على الدنيا السلام.

لقاء ميلادي لمجلس دائرة قضاء جبيل في حزب الكتلة الوطنية اللبنانية 

الأربعاء 29 كانون الأول 2021
بمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة، أقام حزب الكتلة الوطنية اللبنانية - قضاء جبيل لقاء عائلي...

الكتلة الوطنيّة: سقطت الصفقة التي كان عنوانها المشترك تهرّب المنظومة من مسؤوليّتها أمام القضاء والناس

الخميس 23 كانون الأول 2021
صدر عن حزب "الكتلة الوطنيّة اللبنانيّة" البيان الآتي: