الخميس 18 آب 2022

سيدة البحار في عمشيت هي فعل إيمان ومحبّة

الإثنين 13 آب 2018

كم جميل أن تلتقي أشخاص ينظرون صوب السماء، ويدركون أنه على الرغم من ضجيج هذا العالم وصخبه، هناك قوّة عظيمة مليئة بالمحبة، تنظر إلينا من فوق بعين الرأفة، وتنتظر منا أن ننظر نحن بدورنا إليها ونسلّم أمرنا تسليماً كليّاً لها.

مع اقتراب عيد انتقال السيدة العذراء، سوف يكرّس نيافة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي تمثال سيّدة البحار، الذي ارتفع على سنسول عمشيت، بمبادرة من مؤسسة ميشال عيسى للتنمية المحليّة، وتعاونية صيادي الأسماك في عمشيت.

ارتفع تمثال سيدة البحار انطلاقاً من إيمان أصحاب القرار بتمجيد أم الله، ولوضع بين أيديها سلامة البحارين وكل زوار الميناء، بالإضافة الى العلاقة الخاصة التي تربط عمشيت بسيدة البحار منذ أن أسس البطريرك ارميا العمشيتي كنيسة لها في البلدة.

إنّ سرّ الحبّ لا يمكن أن يفهمه العقل البشريّ، لكن الإيمان وحده يستطيع أن يفسره، وبفعل هذا الحب أراد أبناء عمشيت وجمعية ميشال عيسى للتنمية المحلية، وتعاونية صيادي الأسماك تكريم السيدة العذراء إيماناً منهم بضرورة تكريم أم الله وبأن فعل محبتها لا يقتصر على العواطف وحسب بل يجب ان يترجم أيضاً بالأعمال.

مبروك لأبناء عمشيت ولقضاء جبيل هذه النعمة المعنوية التي جعلتنا نرفع اعيننا الى السماء ونقول شكراً لله على أمه مريم، الأيقونة المميزة في تاريخ الخلاص: فيها الكلمة صار جسداً وحلّ بيننا!

جبيل دايلي نيوز- سناء داغر