الإثنين 04 آذار 2024

حرب غزة: الدمار والدماء والدموع من الشعب والأرباح والأموال للقادة

الجمعة 08 كانون الأول 2023
المهندس طارق صقر
عضو مجلس حزب الكتلة الوطنية اللبنانية

في خضم الحرب العبثية التي بدأتها حركة حMاس وتحاول اسرائيل حسمها بغضب مجنون، تلفتك الأحداث التي جرت قبل الحرب والتي تجري خلالها لما لها من مدلولات تُعطيك مؤشرات إن ليس كل ما يبدو من أسباب للحرب هو الحقيقة، بل هناك أشياء لا نراها قد تكون أهم بكثير من المواضيع التي يتكلم العالم عنها.

ما يلفت الإنتباه، تلك التحقيقات التي تقوم بها بورصات الدول وأسواق المال العالمية عن حركة البيع التي انتشرت في بورصة تل أبيب وبورصات أخرى في العالم قبيل 7 أكتوبر، موعد العملية التي شنتها حMاس على غلاف غزة، ومليارات الدولارات التي جناها من قاموا بعمليات البيع لأسهم آخذين "الإتجاه الهابط" للسوق وكأنهم كانوا مُطّلعين على معلومات عن العملية التي جرت، والتحقيقات حسب صحيفة الايكونوميست وفايننشال تايمس تُشير الى أن مسؤولين في حMاس أجروا ملايين المعاملات في بورصات نيويورك وتل أبيب في إتجاه هبوط الأسواق قبيل الحرب مباشرة.

الناس تموت بالآلاف في غزة من جراء عملية حMاس، وقادتها يجنون المليارات من وراء العملية. إنها المفارقة التي تعطينا فكرة عن المسرحيات العبثية التي تقودها أحزاب سياسية أو منظمات دينية متطرفة تختبىء خلف عناوين كبيرة وتعتقد أنها تقاتل من أجل إسترداد أرض الاجداد، فاذ بها تُضحي بالآباء والأبناء من أجل حفنة من المال... إنهم كجميع من يلهث وراء المال، يخفون طمعهم وجشعهم بحروب يدعون أنها مقدسة، يدفع الجميع أثمانها إلا هم لا يدفعون أي شيء بل يجنون الملايين منها.

وها هي الإعتداءات الحوثية في باب المندب على السفن والتي لا تقدم ولا تؤخر إلا في أمر واحد وهو إرتفاع أكلاف التأمين على البواخر، وكل الهدف المرجو هو إصابة ناقلة نفط لكي ترتفع أسعار النفط وتستفيد إيران من وراءها... مرة جديدة حروب تدفع فيها شعوب الدول الصغرى الأثمان بينما تجني الدول الإقليمية الأرباح... هكذا كانت الحروب وهكذا ستبقى.

ولكي نؤكد هذه النظرية، ما علينا إلا الإلتفات الى قادة الميليشيات الذين خاضوا الحرب اللبنانية أين أصبحت ثرواتهم، بعدما كان الجميع يعلم أنهم لم يكونوا أثرياء بالوراثة... باتوا يعيشون في قصور، يقيمون الصلاة في مواعيد محددة مرة في السنة لمن استشهد من أنصارهم، ومن ثم يتابعون أحوال أموالهم المشبوهة المصادر التي أخرجوها من لبنان التي تتكدس في البنوك الأجنبية بعدما تلقوا تحذيرات من رياض سلامة فوزعوها على مصارف في اللوكسمبورغ وسويسرا وجزر كايمان وبلاد بالتأكيد لا نعلم عنها؛ بينما أموال الناس وجنى أعمارهم من عرق جبينهم أرقام على أوراق لا جدوى منها.

الى جميع القراء، لا تصدقوا ما يكتب عن أسباب الحروب، فالأسباب المعلنة هي تمويه عن الأسباب الحقيقية والتي لن نر نتائجها إلا بعد عدة أعوام كما في لبنان. أما أحد أهم أسباب الحروب غير المرئية هي التي أشار لي العميد ريمون اده مرة عنها وتجلت في حرب بين ميليشيات حليفة وفي بعض الأوقات من نفس الطائفة في لبنان قائلاً لي: "لا تصدق العناوين الكبيرة للأحزاب التي تحمل السلاح، الكل يفتش عن المال والسلطة تحت شعارات كبيرة يخدعون بها بسطاء النفوس".

إنهم مجرمو السياسة الذين تناوبوا على حكمنا على مدى 50 عامًا ولا يزالون، يفرضون بالسلاح مرادهم على الناس التي تدفع من حياتها وممتلكاتها بينما هم يحتمون ويقبضون ويعيشون في القصور.

الكتلة الوطنية: زيادة الرواتب إستمرار لنهج الترقيع

الجمعة 01 آذار 2024
رأت

حلو في عشاء لـ«الكتلة الوطنية» - جبيل: مشروعنا قيام دولة حديثة وعادلة

الجمعة 24 تشرين الثاني 2023
أقام مجلس قضاء جبيل في حزب