الخميس 02 شباط 2023

الحلف الخماسي الجهنمي وثورة توحّد «الأوادم»

الثلاثاء 27 كانون الأول 2022
المهندس طارق صقر
عضو مجلس حزب الكتلة الوطنية اللبنانية

في لبنان حزب مسلح يُرهب اللبنانيين ويهددهم بحياتهم ويحمي التهريب عبر الحدود بدءا من المحروقات وصولا الى الدولارات،ومافيا سياسية- مالية سرقت مدخراتهم ودمرت مستقبلهم ومستقبل أبنائهم..لبنان وشعبه رهائن هذه الكماشة المجرمة، وبات من المؤكد ان لاخلاص الا بثورة ينتظر الجميع ان تبدأ، الا إن المشكلة إنها لا تبدأ.

قد يعتقد البعض ان الأمور قد تصبح طائفية اذا نشبت ثورة ضد السلاح،لكن كل من يحمل السلاح لا يستعمله دفاعا عن الطائفةالشيعية،بل هو يتسبب بافقار وقتل ابناء شعبه تحت ستار طائفة لا دخل لها بما يجنيه من حمله للسلاح وحماية مصالح دولة اجنبية وتغطيته لعصابات التهريب على طول الحدود اللبنانية...

ففي لبنان وحسب الكلام الدارج "الزعران" الى اي طائفة انتموا يغتنون و"الاوادم" الى اي طائفة انتموا يفتقرون، وهذا ما لا يُمكن السماح باستمرار حدوثه..

قد يعتقد البعض ان الناس في لبنان الذين خسروا مدخراتهم ولم يحركوا ساكنا هم جبناء،الا ان الحقيقة معاكسة كليا،فهم خسروا جنى اعمارهم لكنهم يحاولون المحافظة على حياتهم ليس خوفا من الموت بل من اجل تأمين تعليم ابنائهم وتحضيرهم لحياة بعيدا عن مجرمي لبنان ولصوصه..

لقد خذل القضاء الشعب اللبناني،فالعلاقات يين السياسيين والمصرفيين والقضاء كانت متشابكة الى درجة ان اغلبية القضاة خسروا استقلاليتهم ومنطق الحق والعدالة،فاوقفوا الاحكام وجمدوا التنفيذ ونكثوا بالقسم الذي ادوه امام قوس المحكمة،بينما كل من التجأ الى القضاء الاجنبي استرد امواله حتى آخر فلس.

انه الحلف الخماسي الذي لا يتصوره عقل بين السلاح غير الشرعي والسياسيين والمصرفيين والقضاء والاجهزة الامنية،الذين تناوبوا على الشعب اللبناني كل من جهته،فالسلاح يهدد ويقتل ويحمي المهربين ويتحالف مع السياسيين على جميع انواعهم،والسياسيين يحمون المصرفيين،والمصرفيين يسرقون الشعب والقضاء يتفرج على الثلاتة يفتكون بالشعب قتلا وسرقة وتهديد وهو متواطىء عاجز عن الحراك متورط بعلاقات مشبوهة مع الثلاثة معا،اما الاجهزة الامنية فهي تتفرج عاجزة عند كل جريمة يكون مسؤولا عنها حزب السلاح، واصبح الجميع يعرف إن كل جريمة لا تُكشف، من هو مسؤول عنها..لقد اختل التوازن منذ تم اغتيال وسام الحسن ..

من بعد هذا الواقع الاليم من يجرؤ على تحرير اللبنانيين من هذا الحلف الجهنمي؟ فلا الأمم المتحدة ولا اي دولة في العالم مستعدة ان تخسر حياة واحدة من اجل شعب لا يستطيع الثورة على ظالميه لانه ليس شعبا واحدا،فلبنان مؤلف من شعوب وكل شعب أسير قيادييه،إن وقف شعب مع شعب آخر لفترة عاد زعيم احد الشعوب ليثير النعرات الطائفية لابعاد الوحدة المرجوة بين مكونات هذا الوطن..

نبتسم وننتظر ان يتوحد الشعب المسروق والمخدوع وإن يكون جبران خليل جبران مخطئا عندما قال" ويل لأمة مقسمة الى أجزاء وكل جزء فيها يعتقد انه امة"... لكن حتى كتابة هذه السطور يثبت جميع اللاعبين فوق أرض الوطن اللبناني من حكام وسياسيين وشعوب إن ذلك المقطع الصغير في كتاب حديقة النبي "ويل لامة " لخص الوضع اللبناني منذ ذاك الزمان،الا إن بعض اللبنانيين وانا منهم يرفض ان يصدق وينتظر معجزة...

نتمنى في ميلاد يسوع المسيح ان ياتينا مُنقذ لينجينا من هذا الحلف الخماسي الجهنمي..لقد توحد "الزعران" في هذا البلد على تنوع مراكزهم وطوائفهم على قتلنا وسرقتتا،عل المعجزة تحدث بثورة يقودها مُخلص توحد "الاوادم" وتخلع هؤلاء "الزعران" عن عروشهم وترميهم في جهنم يليق بهم...

الكتلة الوطنيّة: حكومة الفشل مسؤولة عن ضياع العام الدّراسي

الثلاثاء 31 كانون الثاني 2023
صدر عن الكتلة الوطنيّة البيان الآتي:

ميشال حلو: معركتنا اليوم هي معركة مستقبلنا وكرامتنا

الأربعاء 25 كانون الثاني 2023
غرّد الأمين العام لحزب الكتلة الوطنية اللبنانية ميشال حلو عبر تويتر كاتبًا: