الثلاثاء 21 كانون الثاني 2020

بجه

في بجه أماكن أثرية لا يستهان بها ولم تكشف بعد، فعلى روابيها الشمالية مزار للسيدة العذراء يعود الى تاريخ قديم، ويستدل أنّ هناك آثاراً لمعبد قديم أو لقلعة، وهناك مغارة كبيرة تعرف بمغارة الأعرج في الناحية الشمالية في البلدة، حيكت حولها أقاصيص ورويت عنها أخبار تتناقلها الألسن حتى اليوم.
ويقال انّ سكّان بجّه نزحوا إليها قديماً من يانوح في قضاء جبيل وانتشروا على التلال المعروفة بأسماء: ضهر صربا، ضهر المحمرة، ضهر حرشا، ضهر القاطع، ضهر الضيعة، ضهر الحارة، ضهر العين، وبنوا على هذه التلال البيوت التي مازالت آثارها حتى اليوم. وقد نزحت عن بجّه عائلات كثيرة لاسيما المعروفة منها بإسم بجّاني، وهناك قرى كثيرة تعود بنسبها الى بجّه لاسيما في قضاء البترون. ويقال أن بجه كانت مسرحاً كبيراً للصيد أيام الفينيقيين ثم في أيام الصليبيين ويقال أن الأمير الشهابي أعجب بها ولم يخضع لسلطان كرسي الإعتراف إلاّ أمام أحد كهنتها.

الكتلة الوطنية: خريطة طريق لحكومة إنقاذ لبنان

الإثنين 20 كانون الثاني 2020
أعلنت الكتلة الوطنية في بيان، انها اقترحت مسودة بيان وزاري يشكل خريطة طريق لحكومة إنقاذ...

الكتلة الوطنيّة: ما يحصل من عنف مؤامرة مكشوفة داخليّة عمرها 30 عاماً ولن تمر

الأحد 19 كانون الثاني 2020
أكّدت الكتلة الوطنيّة أنّها ضدّ العنف بالمطلق؛ منبّهةً إلى أنّ مؤامرة السلطة وصلت إلى آخر...