الأحد 18 نيسان 2021

بجرّين - جبيل... في قلب المعادلة التاريخية والديموغرافية!

الأحد 28 آذار 2021

د. إيلي جرجي الياس

كاتب، وباحث استراتيجيّ، وأستاذ جامعيّ،

زرت اليوم قرية بجرّين الجميلة المنسيّة، والمهجورة منذ زمن الحرب العالمية الأولى، القاسية على جبل لبنان وأهله مجاعةً وحصارًا وأمراضًا وأوبئة... برفقة فريق من الأصدقاء المهتمّين: ميشلين اللقيس، داليا اللقيس، جوال كامل، برونو خيرالله، عبدو أبي رعد. وما استرعى انتباهنا جملة من الملاحظات الهامّة:

- يقدّر عدد السكّان في بجرّين، عشيّة الحرب العالمية الأولى، ب ٢٠٠ شخص تقريبًا.

- يقدّر عدد المنازل في بجرّين، عشيّة الحرب العالمية الأولى، ب ٢٥ منزلا.

- تعود المنازل إلى زمن الأمير بشير الشهابي الثاني الكبير وما قبل، وإلى زمن متصرفية جبل لبنان.

- كانت قرية بجرّين مزدهرة اقتصادياً وعمرانياً خلال زمن متصرفية جبل لبنان، حسب ما تؤكّد المشاهدات العينية، وسالنامات متصرفية جبل لبنان والدولة العثمانية.

- ثمّة فرضية نوعية، أنّ العثمانيين طلبوا من أهالي بجرّين مغادرتها سنة ١٩١٥، لتحويلها إلى ثكنة عسكرية وأهلية لاحقاً لعناصر قد تستقدم إلى لبنان من آسيا الوسطى، ضمن مشروع جمال باشا السفّاح لإقامة المملكة الجمالية في لبنان وسوريا وبعض فلسطين. لذلك نستطيع ملاحظة أنّ بجرّين ما زالت قائمة كما كانت قبل مائة عام على مدى هياكل البيوت المتناثرة بالإضافة إلى كنيسة مار الياس.

- ما زال الغموض الشديد يكتنف مصير أهالي بجرّين سواء ماتوا في البحر أو وصلوا إلى القارة الأميركية. وللبحث تتمة.

الكتلة الوطنيّة: تنازل المنظومة الحاكمة عن سيادة لبنان على حدوده البحريّة خيانة عظمى

الأحد 18 نيسان 2021
صدر عن حزب الكتلة الوطنيّة اللبنانيّة البيان الآتي:

بيار عيسى لموقعنا: لم نشارك في خراب لبنان ولكننا سنشارك بإعادة إحيائه

الأربعاء 14 نيسان 2021
إنه يوم 13 نيسان 2021، ذكرى اندلاع الحرب اللبنانية عام 1975 التي لطالما حذّر منها...