الثلاثاء 12 تشرين الثاني 2019

باتحادنا ننقذ لبنان الذي يصرخ بنا

السبت 19 تشرين الأول 2019

"باتحادكم تنقذون لبنان الذي يصرخ بكم وينتظر أن تلبوا نداءه"
بهذه العبارة دعا العميد الراحل ريمون إده اللبنانيين مرارًا لإنقاذ الوطن.

اليوم وفي ظل اليأس الذي أوصلتنا اليه السلطة الحاكمة نشارك بفعالية بالمظاهرات السلمية على مساحة الوطن، كل بصفته الشخصية، فالناس أسيادنا وأربابنا مطالبين برحيل حكومة الذل التي أوصلت البلاد إلى الدمار فالبديل واضح وصريح: حكومة مختصة، مستقلة ومصغّرة تعمل على إعادة الثقة بالدولة، على إيجاد حلول شافية لموضوع الكهرباء، لوقف الهدر وإعادة تصحيح طريقة عمل الدوائر الرسمية. نقوم اليوم ببناء جسور عبور ونمدّ اليد إلى كل من لم تتلطخ يده بالفساد المستشري، رافضين التعميم، على أمل الإجتماع مع كل "الأوادم" تحت سقف مؤسسة حزبية لم تقتل أو تسرق يومًا.

نناشد الجميع بأن يضعوا يدهم بيدنا وينكبّوا على العمل، فالمشاكل كثيرة ومتعددّة الوجوه والأصعدة، ومن الضروري العمل على طرح الحلول الشافية كلّ بحسب إختصاصه كي نبني معًا مستقبل زاهر متمسكين بمبادئ حزب لم ولن ينحني يومًا أمام الإغراءات السياسية.

نظامنا واضح ومُعلن، الباب مفتوح للجميع لكي نعمل سويةً ولكن كونوا متأكدين بأننا لسنا تلامذة مدارس نقف في الصف الأخير، نحنُ رجالٌ أصحاب مواقف لا ننحني إلا امام الله.

أخيرًا ندعو جميع الخيّرين إلى العمل على إعادة الثقة للشعب اللبناني بدولته لنبني لبنان مزدهرًا، أخضر وعادلاً. فنحن متأكدون أن الذين دمرّوا وسرقوا لا يمكنهم بناء وطن.

باتحادنا ننقذ لبنان الذي يصرخ بنا وينتظر أن نلبي نداءه.

بقلم: سيمون بيار الخوري

الكتلة الوطنيّة: هل العفو العام للمحكومين أو لأهل السلطة؟

الإثنين 11 تشرين الثاني 2019
لفت حزب الكتلة الوطنيّة اللبنانيّة إلى أنّ العفو العام يأتي عادة بعد حرب وفي ظروف...

في كاش أو ما في كاش

السبت 09 تشرين الثاني 2019
واقع ضروري نحكي في لأنّو زدناها كتير وعم نسرّع الإنهيار.