الأحد 18 نيسان 2021

مار شربل يطرد الأفعى ويمنع قتلها

السبت 18 تموز 2020

بينما كان رهبان الدير مع أجرائهم يحرثون أرض الكروم ويقلّمونها، صادفتهم حيّة رقطاء، منظرها مرعب. كانت تتجوّل بين الجلالي وتدور أمامهم وتفحّ فحيحًا مشؤومًا ومخيفًا، ترفع رأسها حينًا وذنبها حينًا آخر، كما لو كانت تريد الانقضاض على الموجودين، فأثارت الرعب في قلب العمال، وعبثًا حاولوا قتلها دون أن يتمكنوا منها. عندها تنبّه الأب نعمه وصرخ: «وينو بونا شربل؟ عيطوا ع بونا شربل» وكان يعمل في الكرم في محلّة محايدة، فأتى حالاً، ولما صار مقابل الحيّة، جمدت في مكانها، فوقف الأب شربل وقال: «تركوها، تركوها!»، لأنهم كانوا يحملون حجارة وعصيًا ويحاولون قتلها، حينها وبإشارة من يده دلّ الحيّة على الطريق قائلاً: «روحي من هون» فانسلّت من أمامه متابعة حركة يده وانصرفت. وكان من عادة القديس شربل ألا يقتل حيوانًا أو حشرةً سامةً، أو نملة...

وفي حادثة مماثلة، بينما الفعلة يعملون في الكرم بمعاونة الحبساء، ظهرت أفعى كبيرة ودخلت في الحائط، فهمّوا لهدم الحائط وقتلها، فمانعهم الأب شربل قائلاً: «لا أسمح لكم بقتلها، إن كل المخلوقات سواءٌ أكانت مسمّة أو لا، فالله لم يخلقها إلا لفائدة، فلا ينبغي قتلها». ثم نادى الأفعى بقوله: «إذهبي يا مباركة» فخرجت الحية من الحائط وغادرت المكان على الفور.

(عن كتاب «شربل، إنسان سكران بالله» للأب بولس ضاهر، وكتاب «القديس شربل كما شهد معاصروه»، للأب حنا اسكندر)

الكتلة الوطنيّة: تنازل المنظومة الحاكمة عن سيادة لبنان على حدوده البحريّة خيانة عظمى

الأحد 18 نيسان 2021
صدر عن حزب الكتلة الوطنيّة اللبنانيّة البيان الآتي:

بيار عيسى لموقعنا: لم نشارك في خراب لبنان ولكننا سنشارك بإعادة إحيائه

الأربعاء 14 نيسان 2021
إنه يوم 13 نيسان 2021، ذكرى اندلاع الحرب اللبنانية عام 1975 التي لطالما حذّر منها...