الخميس 09 نيسان 2020

فيديو من العام 1942 لبناء سكة الحديد بين جبيل والبترون

السبت 31 آب 2019

كانت مدينة جبيل القديمة تضم مقرًا لشركة المهندسين الملكيين الأستراليين. وهي واحدة من أربع شركات تتألف من المجموعة الأسترالية لبناء وصيانة السكك الحديدية، وتعمل في الفيديو المرفق على بناء واحدة من أصعب خطوط السكك الحديدية في العالم.

يقع الجزء الخاص بهم على مسافة تزيد عن 60 ميلًا من أكثر المناطق الساحلية الجبلية قسوة والأكثر وعورة لبناء خط للسكك الحديدية. يمر الطريق عبر البلدات التي تعود أصولها إلى أربعة آلاف سنة قبل الميلاد. تم رصد صعوبة التضاريس لدرجة أن الفرنسيين، بعد المسح الذي أجروه عام 1924، تخلوا عن المشروع وتم تسليم بناء السكك الحديدية إلى شركات المقاولات في جنوب افريقيا والأسترالية التي اكتسبت خبرة في ظل ظروف مماثلة في بلدانهم.

بدأ العمل في 1 شباط 1942، واقترحوا أن يكون المسار جاهزًا للاستخدام بحلول منتصف العام. تم تصوير السجلات التالية في الفترة الممتدة من 15 إلى 18 آذار 1942. وعمدوا إلى توظيف السكان المحليين اللبنانيين من منطقة جبيل والبترون كحل لمشكلة العمالة، كذلك العديد من البدو. وظفت كل شركة ما يقارب ال 2000 عامل، قسّموا إلى مجموعات من 50 إلى 100 شخص تحت إشراف مباشر من كبار الخبراء. تم تسليم هياكل الجسور والقناطر إلى عمال بناء لبنانيين نظرا لاكتسابهم المهارة عن أجدادهم بناة الأسوار والمدن التي كانت تأوي الفينيقيين والرومان والصليبيين، والتي لا تزال آثارها موجودة على الطريق حتى اليوم. اما النحت على الحجر فكان ينفّذه رهبان من اديرة مارونية في جبال لبنان.

 

الكتلة الوطنيّة للمانحين: أيّ مساعدة بلا خطة حكومية تعويم لسلطة أهلكت لبنان وعدم احترام لإرادة شعبه

الخميس 09 نيسان 2020
شدّدت الكتلة الوطنيّة"\ على أنّ تقديم أيّ مساعدة من الجهات المانحة للحكومة من دون أن...

شكرًا روبير فاضل

الأربعاء 08 نيسان 2020
وأخيرًا، أقرّ مجلس الوزراء مفاعيل تطبيق دعم العائلات اللبنانية في مواجهة فيروس "كورونا المستجد" بعد...