الخميس 09 نيسان 2020

الإبداع اللبناني في الخارج: شوقي شبلي من ميفوق أصغر مهندس في شركة كهرباء فرنسية

الثلاثاء 24 كانون الأول 2019

مشروع جديد في مجال الطاقة يُنفّذ لأوّل مرّة على الصعيد العالمي. تقنيّة حديثة تجعل المنطقة الّتي تطبّقها منطقة ذات طاقة إيجابيّة. أطلقت مشروع"VERTPOM" ، شركة "CIAC International Technologies" في فرنسا، المؤلّفة من 18 مهندسًا. لكنّ الملفت هو وجود لبنانيّ واحد والأصغر سنًّا بينهم، يشارك في هذا المشروع الضخم الّذي هو قيد التنفيذ في مدينة "بيرون" في فرنسا منذ عام 2017، بالتعاون مع جامعة فرنسيّة وموزّع الكهرباء في المنطقة.

يعمل "شوقي شبلي" إبن الرابعة والعشرين من بلدة ميفوق، كمهندس طاقة في الشركة عمومًا وفي هذا المشروع خصوصًا. تجدر الإشارة إلى أنّه حائز على شهادة هندسة في الكهرباء والميكانيك من جامعة القديس يوسف في لبنان، شهادة ماستر في الطاقة والطاقة المتجددة من فرنسا، وماستر في إدارة شبكة الكهرباء من إسبانيا.

أوضح "شبلي" في مقابلة أجراها موقعنا معه، أهميّة هذا المشروع على كافّة الصعد، مشدّدًا على هدف المشروع الأساسي الّذي يجعل منطقة معيّنة تنتج طاقة أكثر ممّا تستهلك، لتصبح ذات طاقة إيجابيّة. إذ يجمع بين كلّ مجالات الطاقة ضمن عمل واحد، يتمّ من خلال اتباع ثلاث نقاط: السيطرة على الهدر، إعادة هيكلة الطاقة وإدخال الطاقة المتجدّدة.

شرح "شوقي" التقنيّة الأهمّ ل "VERTPOM"، التي تقتضي بوضع عدّادات ذكيّة قادرة أن تقيس بدقّة، استهلاك الكهرباء والمياه والغاز في كلّ منزل، فتنقل هذه المعلومات الى "مركز بيانات"، يستطيع من خلال برنامج ذكيّ أن يراقب ويدرس كميّة الإستهلاك، ويعدّلها حسب المعايير المناسبة. ونتيجة لهذا التوزيع المتساوي، تُستعمَل الطاقة المتجدّدة الشمسيّة والهوائيّة، لإنتاج فائض منها يتمّ بيعه من جديد لشركة الكهرباء.

وسلّط الضوء في حديثه على مميّزات المشروع أنّه يوفّر المال والوقت، ويعطي نتيجة أفضل. يسمح العدّاد الذكي بالحد من الهدر ومحاربته من خلال مراقبة الإستهلاك، تخفيف كلفة إنتاج الطاقة من خلال استعمال الطاقة الشمسيّة والهوائيّة بطريقة صديقة للبيئة عوضًا عن النفط الّذي سينتهي في وقت معيّن. أمّا من حيث توفير الوقت، ينوّه "شبلي" أنّ كلفة الجباية تشكل هدرًا للوقت والمال معًا. إذ يتمّ تدريب الجابي على استعمال برامج المراقبة والتحكّم بالعدّادات عن بعد، وبالتالي تنتقل مهامه الى مكان آخر متفادين بذلك تخفيض عدد العمّال. فبذلك تكون الشركة قد وفّرت كلفة النقل ووقت الجباية، بحيث يتمّ دفع متوجبات كل منزل عبر المصرف.

على صعيد لبنان، يشدّد "شبلي" على أنّ إنتاج الكهرباء، قليل مكلف وملوّث. لكنّه يأمل أن يطبّق هذا المشروع فيه، فتكون الكهرباء سليمة، توازي بين الإستهلاك والإنتاج، لا بل تزيد هذا الأخير بطريقة متطوّرة، ذكيّة وصديقة للبيئة. فهل سيصبح لبنان يومًا بلدًا ذات طاقة إيجابيّة؟

خاص موقع Jbeil Daily News 

الكتلة الوطنيّة للمانحين: أيّ مساعدة بلا خطة حكومية تعويم لسلطة أهلكت لبنان وعدم احترام لإرادة شعبه

الخميس 09 نيسان 2020
شدّدت الكتلة الوطنيّة"\ على أنّ تقديم أيّ مساعدة من الجهات المانحة للحكومة من دون أن...

شكرًا روبير فاضل

الأربعاء 08 نيسان 2020
وأخيرًا، أقرّ مجلس الوزراء مفاعيل تطبيق دعم العائلات اللبنانية في مواجهة فيروس "كورونا المستجد" بعد...